الانتقال الى المحتوى الأساسي

جامعة الملك عبدالعزيز

الملتقى الافتراضي الأول للجامعات السعودية يوصي بأهمية إبراز السلوك الحضاري للمملكة في التعامل مع الأزمات ووضع الخطط الاستراتيجية لمواجهتها

 
 نظمته الجامعة بحضور معالي وزير التعليم
 
 
 

 أوصى الملتقى الافتراضي الأول للجامعات السعودية لتعزيز الانتماء الوطني في الأزمات، الذي نظمته الجامعة ممثلة بمعهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال بالتعاون مع مركز الوعي الفكري بوازرة التعليم، بحضور معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ومعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي،  وذلك يوم الأحد ١٧ / ٩ / ١٤٤١هـ الموافق ١٠ / ٥ / ٢٠٢٠م، بعدد من التوصيات للتعامل مع الأزمات وكيفية مواجهتها في ظل مايشهده العالم من تفشي جائحة كورونا، وتنوعت في جوانبها النفسية والاجتماعية والفكرية والتعليمية، من أبرزها وضع السيناريوهات المناسبة والمحتملة في مواجهة الجائحة، والتأكيد على فهم قيم الالتزام والانتماء والتضحية، وإبراز السلوك الحضاري للمملكة الذي كشف للعالم أن الإنسان له قيمة وليس أداة تستخدم وتستغل، وتعزيز ثقة الدولة ومؤسساتها في مواجهة الأزمة فكريا، وأيضاً الفهم العميق للمصادر التي يتلقى منها المواطن الشائعات ومتابعتها ووضع الخطط الاستراتيجية في مواجهتها، وضرورة بناء استطلاعات للرأي العام حول ما يدور في مواقع التواصل الاجتماعي، وإبراز مستوى الشفافية للمملكة في إظهار المؤشرات الحقيقية لهذه الأزمة، وتسليط الضوء على المجتمع السعودي ووعيه الذي ظهر في الالتزام بالتعليمات الاحترازية التي وضعتها الدولة.


كما أوصى الملتقى بدعم العمل التطوعي في مثل هذه الأزمات، وإيجاد لائحة تنظيمية للوعي الفكري داخل الجامعات،  والاستعداد الدائم من قبل الجامعات في وضع الخطط وتدريب الكوادر الجامعية في مواجهة الأزمات، وعمل الجامعات ضمن استراتيجية موحدة في بناء القيم، وتوحيد الإطار العام للمقررات والتي يتضمن مهارات القرن الواحد والعشرين، ومواكبة التغيير الاجتماعي داخل المنظومة وتوجيهها.


يشار إلى أن جلسات الملتقى تناولت أربعة محاور أدارها عميد معهد الأمير خالد الفيصل للاعتدال الدكتور الحسن ال المناخرة، تمثل المحور الأول " تفاعل مؤسسات الدولة في التعامل مع أزمة كورونا وأثره الفكري" للمتحدثين الأمير الدكتور عبدالله ال سعود عضو هيئة التدريس بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والدكتور مرزوق بن مطلق الرويس المشرف على مركز الوعي الفكري بوزارة التعليم، فيما ضم المحور الثاني بالملتقى "التحديات الفكرية في الأزمات المهددة للانتماء الوطني ودور الجامعات في معالجتها" تحدث خلالها الدكتور عبدالرحمن الأسمري وكيل جامعة الطائف للشؤون الأكاديمية، والدكتور عبدالله الخطيب أستاذ اللغويات بقسم اللغات الأوربية بجامعة الملك عبدالعزيز.


وجدولت جلسة الملتقى المحور الثالث ب" الجامعات ودورها في تعزيز الانتماء الوطني في ظل الأزمة الراهنة" تحدث خلالها الدكتور إبراهيم البديوي وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير، والدكتور عبدالرحمن الخريف وكيل وزارة التعليم للتعليم الجامعي، والدكتورة تهاني البيز وكيلة وزارة التعليم للبرامج التعليمية، وأما المحور الرابع حمل عنوان " الاتزان الفكري لطلبة الجامعات في تلقي خطاب الأزمات والتعامل معها" ناقش خلالها الأستاذ الدكتور سعد المشوح مستشار معالي وزير التعليم، والأستاذ الدكتور عبيد ال مظف وكيل جامعة جدة للدراسات العليا والبحث العلمي، والدكتورة أروى حسني عرب أستاذ علم النفس بجامعة الملك عبدالعزيز.


 
 
 
 
 

********
 

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 5/11/2020 11:20:12 PM
 

أضف تعليقك
الاسـم :
 
البريد الالكتروني :
 
رقم الجوال :
عنوان التعليق :
 
التـعـلـيـق :
 
أدخل الأحرف
الموجودة في الصورة :